• 28710 قراءة
  • 2015-04-02 الخميس , 09:46 ص

شباب استلهموا جرائمهم من عالم الفيديو جيمز

02 نيسان / أبريل 2015

شباب استلهموا جرائمهم من عالم الفيديو جيمز
شباب استلهموا جرائمهم من عالم الفيديو جيمز

كيفك نت

ممارسو ألعاب فيديو، انتقلوا بأعمال القتل والدمار من العالم الرقمي، إلى الواقع.
 
1) سرقة شاحنة Modern Warfare 3
هذه الحادثة اتسمت بالطابع الكوميدي كونها لم تخلف ورائها أي خسائر بشرية، وما حدث في فرنسا قبل إصدار لعبة Modern Warfare 3 بأيام قليلة جعل القنوات الإخبارية تقف متعجبة مما وصل إليه بعض الأشخاص مدمني الألعاب الرقمية، حيث قام شخصان ملثمان بتنظيم حادثة مرورية جعلت سائق شاحنة كانت تنقل نسخ من لعبة MW3 يقوم بتغير وجهته ويسلك طريق آخر كانوا ينتظرونه به، بعدها قاموا بالهجوم على الشاحنة باستخدام قنابل الغاز المسيلة للدموع وتم سرقة 6000 نسخة من اللعبة قبل وصولها رسمياً لمتاجر التجزئة.

2) حادثة GTA Vice City
في عالم Grand Theft Auto الافتراضي كل شيء مباح، فبإمكانك أن تدهس شارع بأكمله دون حتى أن يحرر ضدك مخالفة مرور واحدة وهذا بالفعل ما حدث في الولايات المتحدة الأميركية في عام 2004، حيث قام أحد المراهقين باستخدام سيارته لدهس المارة بالشارع، بعدها توجه لإحدى المتاجر الضخمة هناك وقام بإطلاق النار على جميع العاملين، تم القبض على الفاعل والذي كان يعاني من مشكلات نفسية تسببت بها الوحدة وإدمانه للعبة GTA Vice City ، وطالبت وسائل الإعلام وقتها بإلغاء اللعبة داخل الولايات المتحدة إلا أنه تقرر بعد ذلك وضع تقييم عمري لمثل تلك الألعاب العنيفة تمنع من هم دون الـ18 من استخدامها.

3) حادثة النرويج 2011
ما حدث في يوليو 2011 بدولة النرويج كان أمراً كارثياً، حيث قام أحد الأشخاص بمدينة أوسلو بإطلاق النار على معسكر للشباب بعد وقت قصير من قيامه بإلقاء قنبلة على مبنى حكومي، قبضت الشرطة على الفاعل بعدها بساعات قليلة، وعند استجوابه اعترف باستخدامه للعبة التصويب Call of Duty: Modern Warfare 2 في التدريب خاصة وأنها تعتبر خير وسيلة لتعلم أساليب إطلاق النار، الحادثة أسفرت عن مقتل ما يقرب من 70 شخصاً وأدت في النهاية لمنع اللعبة في أكثر من منطقة داخل دولة النرويج.
 
4) طفل يتهم بقتل أخته الرضيعة بسبب الألعاب
تلقت شرطة "Oklahoma" بلاغاً في العام الحالي من مستشفى المدينة يفيد بوجود حالة من الشكوك حول وفاة طفلة صغيرة بسبب سوء المعاملة، انتقلت الشرطة إثر البلاغ لمكان المستشفى لتجد طفلة لم تكمل شهرها التاسع تعاني من كسور في الجمجمة وإصابات بالغة بالمخ مما يتنافى مع اعترافات الأم التي أكدت سقوط الطفلة من فراشها أثناء النوم، بعدها اعترفت الأم بأنها تركت الطفلة بصحبة أخيها الأكبر الذي يبلغ من العمر 13 عاماً وعند استجوابه أكد أن بكاء أخته جعل شخصيته الافتراضية في إحدى الألعاب تموت بعدها قام وداعبها ثم عاد ليكمل اللعب. توفت الطفلة بعد مرور 4 أيام في المشفى ولم تصدق الشرطة رواية الطفل وتم احتجازه في سجن مقاطعة أوكلاهوما حيث يقبع هناك متهماً بتنفيذ جريمة قتل من الدرجة الأولى وستتم محاكمته كبالغ.

5) مراهق يقتل جدته بسبب الألعاب
"جيفين ألين برينس" البالغ من العمر 15 عاماً تم القبض عليه لارتكابه جريمة قتل جدته (والدة أمه) عام 2011 التي أخبرته أن يتوقف عن اللعب، إذ قام بطعن جدته ذات الـ 77 عاماً بسيف الساموراي وكذلك قام بجرح جدته (والدة أبيه) بعدما ذهبت إلى حجرتها مسرعة لتستنجد بالشرطة وبعدها خرج "جيفن" ليطارد جاريه الذي تمكن أحدهم من الهرب والآخر تمكن من الوصول للشرطة قبل أن يقبض على "جيفين"، كانت هذه الحادثة الثالثة من نوعها خلال 3 أشهر.

انشر عبر