مراهق يحتال على مستشفى ويمارس الطب بها

مراهق يحتال على مستشفى ويمارس الطب بها

على مدار أيام وربما أسابيع، ظل صبي في سن المراهقة يتجول في طرقات مستشفى كطبيب للنساء والتمريض.
  
بعد قضائه عدة أيام، قد تصل إلى شهر، بـ"مركز سانتا ماري الطبي" St. Mary’s Medical center، الواقع في مدينة "ويست بالم بيتش" بولاية فلوريدا الأمريكية، متجولًا في طرقاته ومعامله الطبية وهو يرتدي معطف الأطباء الأبيض وواضعًا السماعات الطبية، انكشف أمر الصبي على يد أحد المرضى الذي انتبه لصغر سنه في الملابس الطبية، وهو الأمر الذي جعل الأخير يستدعي رجال الشرطة للتحقيق في الأمر.
  
وطبقًا لصحيفة الـ"ديلي ميل" فقد شوهد الصبي البالغ من العمر 17 عامًا وهو يتجول بالمكتب الخاص بقسم النساء والتوليد بالمركز الطبي، الذي يعد عيادة خارجية منفصلة عن المستشفى الرئيسي، حيث كان يرتدي المعطف الطبي الخاص بغرفة المختبر، مطبوعًا عليه شعار المستشفى، وكان يضع على رقبته السماعات الطبية وعلى فمه القناع الطبي الشهير، الذي استطاع بارتدائه إيهام بعض المرضى على مدار أيام بأنه يعمل كطبيب مساعد بالمستشفى، حتى كشف أمره أحد المرضى بعد أن شاهد وجهه.
  
وبالتحقيق في الواقعة صرح أحد حراس الأمن، أنه قد شاهد الصبي يتجول حول المستشفى منذ ما يقرب من شهر، في حين أشار آخر إلى أن الصبي استطاع دخول المنطقة الآمنة بالمستشفى هذا الأسبوع. بينما أظهرت كاميرات المراقبة المزروعة حول المستشفى أن الصبي قد تمكن من الدخول عن طريق سيارة بالمرآب، كان يوجد على مقعدها الخلفي معطف أبيض.
وفي دفاعه عن نفسه قال الصبي أنه يمتهن الطب منذ أعوام، مطالبًا الشرطة الاستعانة بوالدته للتأكد من صحة كلامه. ومن جانبها صرحت الأم بأن ابنها يعاني من مرض مجهول ويخضع للرعاية الطبية بالمستشفى، لكنه لم يسمح له بتناول أدوية بعد. وهو الأمر الذي جعل الصبي يفلت من العقاب، سواء من قبل شرطة فلوريدا أو من قبل المسؤولين بالمستشفى.

مواضيع ذات صلة

اخترنا لكم

الأكثر قراءة

آخر التحديثات

أخبار رئيسية