• 2245 قراءة
  • 2016-10-12 الأربعاء , 00:42 ص

هل تسمع طقطقة في فكك؟... إقرأ الخبر واستشر الطبيب فوراً!

12 تشرين الأول / أكتوبر 2016

هل تسمع طقطقة في فكك؟... إقرأ الخبر واستشر الطبيب فوراً!
هل تسمع طقطقة في فكك؟... إقرأ الخبر واستشر الطبيب فوراً!

 أحياناً يستيقظ بعض الأشخاص بألم في الرأس لكنه يزول بعد القليل من الوقت، لكن هناك من يستيقظون بألم في الرأس ووجع في الحنك وطنين في الأذن، وهؤلاء الأشخاص عليهم مراجعة الطبيب، فهم قد يعانون من مرض "اضطراب المفصل الفكي الصدغي" أو "متلازمة الفك"، فما هو هذا المرض؟

إذا جربتم أن تضعوا يديكم مباشرة أمام أذنيك وفتحت فمك، فإنك ستلاحظ أن مفصل هذه المنطقة فريد من نوعه ويتحرك بمساعدة عضلات الفك، فهو يتحرك إلى الأمام والخلف وبشكل دائري.

وكما ذكرنا سابقا فإنك إذا شعرت بألم دائم أو موقت في هذه المنطقة فإن هذا قد تشير إلى أنّك تعاني من مشكلة صحية غير بسيطة تسمى "متلازمة الفك" أو "اضطراب المفصل الفكي الصدغي".  ويصاب الشخص بهذا المرض نتيجة أسباب نفسية كالإحباط والضغط النفسي. كما أن بعض العادات السيئة قد تكون هي السبب وراء هذا المرض كالضغط على الأسنان وعلى الفك في حالة التثاؤب وسوء إطباق الأسنان ووضعيات الجلوس والنوم غير السليمة والتي تؤدي إلى تشنج عضلات العنق والفك.

وفي هذه الحالة، قد تعاني من صعوبة في المضغ ومن ألم في فكك وكتفيك، علماً أن هذه الحالة تصيب الفتيات والنساء اللواتي تراوح أعمارهن بين العشرين والأربعين.

أما عن طرق العلاج، ففي حال ظهرت لديك هذه الأعراض السابقة الذكر، فيمكنك أن تلجأ إلى إحدى طرق العلاج التالية:

- تمارين تختص بعضلات الرقبة والفك وعدم فتح الفم بشكل كبير ومبالغ فيه.

- تخلص من التوتر النفسي وتجنب تناول الأطعمة صعبة المضغ.

- تناول الأدوية المسكنة وقم بتطبيق الكمادات الدافئة والرطبة على المناطق التي تشعر فيها بالألم.

- استخدم وسائل منع العض أو العضاضات.

- يمكن اللجوء للجراحة لتغيير تركيب الفك ولتجعلوا هذا هو الخيار الأخير أمامكم.

انشر عبر