عاجل .. مبادرة لحل أزمة مدينة نابلس …

عاجل .. مبادرة لحل أزمة مدينة نابلس …

إلى مكان الحدث، إلى سجن الجنيد حضر رئيس الوزراء ووزير الداخلية رامي الحمد الله ليلتقي بقادة المؤسسة الأمنية ويبحث معهم سبل الخروج من الأزمة الحالية في مدينة نابلس بعد مقتل حلاوة. والحمد الله يؤكد أن الهدف هو تخليص نابلس من الفلتان الأمني وحفظ الأمن والاستقرار.

بحث رئيس الوزراء ووزير الداخلية رامي الحمد الله مع قادة المؤسسة الأمنية، السبت الموافق 27.08.2016، في نابلس، بحضور محافظ نابلس أكرم الرجوب، سبل تحقيق الاستقرار في المحافظة، وإنهاء كافة أشكال الفلتان الأمني والتوتر والفوضى.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن استهداف الخارجين عن القانون في مدينة نابلس لا يعني استهداف أبناء المدينة، وانما يأتي لتخليصهم من كافة اشكال الفلتان الأمني ومحاربة الجريمة، بما يحفظ أمنهم ويحقق الاستقرار والطمأنينة لهم، معربا عن اعتزازه بنابلس كحاضنة أساسية للنضال ومجابهة الاحتلال ونموذج للصمود والثبات على أرض فلسطين.

لجنة التحقيق تواصل عملها

وأكد الحمد الله خلال الاجتماع الذي حضره مدراء المؤسسة الامنية في نابلس، ومدراء العمليات لمحافظات الضفة، على استمرارية الجهود الأمنية المبذولة لحماية الموطنين والسلم الأهلي في مختلف المحافظات، لا سيما في نابلس، مجددا إشادته بجهود أبناء المؤسسة الأمنية وسهرهم ومثابرتهم في محاربة الجريمة وحفظ أمن المواطنين وحمايتهم.

وشدد الحمد الله على ان لجنة التحقيق في أحداث نابلس الأخيرة مستمرة في عملها، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان عن نتائج التحقيق قريبا، مؤكدا أن لا أحد فوق القانون.

 

 



 

مواضيع ذات صلة

اخترنا لكم

الأكثر قراءة

آخر التحديثات

أخبار رئيسية