• 34794 قراءة
  • 2015-04-02 الخميس , 14:55 م

أسباب غريبة تقف وراء الصلع تعرّف عليها

02 نيسان / أبريل 2015

أسباب غريبة تقف وراء الصلع تعرّف عليها
أسباب غريبة تقف وراء الصلع تعرّف عليها

بعيداً عن العوامل الوراثية، هذه هي الأسباب التي قد تجعل شعرك يفارق رأسك إلى غير رجعة!
 
التمرينات الرياضية
هناك متلازمة تدعى Telogen Effluvium وهي ثاني أكثر الأسباب التي تسبب فقدان الشعر، وهي تؤدي إلى توقف بصيلات الشعر عن العمل مما يسبب فقدانه، ومن أهم الأسباب التي تؤدي لهذه المتلازمة: الإرهاق الجسدي، ومنه التمرينات الرياضية، لذا اجعل تمريناتك الرياضة في الحد المعقول كي لا تتسبب في فقدان شعرك.

اللحوم الحمراء
رغم إن اللحوم من أهم مصادر الحديد ولكن زيادتها تؤدي إلى أضرار حقيقية، فزيادة الحديد تؤدي إلى الإجهاد وآلام المعدة وضعف الأظافر وفقدان الشعر كذلك.

نقص المواد المغذية
إذا كانت زيادة الحديد تؤدي إلى فقدان الشعر فإن نقصه يسبب الأنيميا التي تقوم بالأمر ذاته، بالإضافة إلى الحديد، فالجسم في حاجة إلى المواد الغذائية الأساسية في حفظ الشعر  ومنها "أوميغا 3" 3500 مليغرام، حمض الفوليك 400 ميكروغرام، فيتامين B12، 24 ميكروغرام، البيوتين 30 ميكروغرام، فيتامين د 600 وحدة دولية، الكالسيوم 1200 مليغرام، الزنك 8 مليغرام، وفيتامينC  90 مليغرام.

كثرة التمشيط
لمس الشعر بكثرة وتمشيطه يتسببا في ضعف الشعرة وتساقطه، وفي حالة كان الشعر رطباً فإن ذلك يزيد من ضعف وهشاشة الشعر، كما أن تراكم منتجات تصفيف الشعر مثل الجل والشمع، يمكن أن تسد المسام وتعيق نمو الشعر.
 
التدخين
مادة الكولاجين لا توجد في الجلد فقط، بل أيضاً في عظامنا والأوعية الدموية والقرنيات والشعر، فالتدخين يؤثر سلباً عليها وعلى الدورة الدموية بشكل عام مما يعني ضعف تدفق الدم إلى بصيلات الشعر الخاص بك.

الأطعمة المقلية
القلي يتسبب في اختزال إنزيم ألفا 5، والذي يحول "التستوستيرون" إلى "ديهدروتستوسترون" DHT وهو ما يتسبب في إنتاج بصيلات شعر أقصر وأصغر وأرق، وقد تم ربط استهلاك نسبة عالية من الدهون، والأطعمة المقلية والزيوت المهدرجة إلى مستويات مرتفعة من DHT، ويعتقد أن الزيوت المهدرجة يمكن أن تؤثر على نمو الشعر عن طريق قمع الأحماض الدهنية الأساسية اللازمة لصحة الشعر.

الغدة الدرقية
وجود مستوى منخفض من هرمون الغدة الدرقية يؤثر على الجسم بأكمله، كما يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب والضعف، وإذا لم يتم علاج الغدة الدرقية، فإن مستويات الكولسترول ترتفع، مما يسبب جفاف الجلد وتساقط الشعر.

سوء النظافة في المناخ الرطب
السماح بالعرق ليتراكم على فروة الرأس لأيام كثيرة جداً يؤدي إلى تراكم الأملاح على فروة الرأس، مما يؤدي لجفافه وتساقطه.

محليات السكر الصناعية
وفقاً لإدارة الأغذية والعقاقير، يمكن للتحلية الاصطناعية "الأسبارتام" أن تتسبب في تساقط الشعر وكذلك عدد من الأعراض غير السارة مثل التهاب المفاصل والانتفاخ والاكتئاب والعجز الجنسي.

الريجيم
نقص الأملاح المعدنية والفيتامينات، وكذلك الأحماض الأمينية، بالتأكيد يمكن أن يسبب متلازمة Telogen Effluvium والتي تؤدي إلى فقدان الشعر بغزارة.

انشر عبر